أخبار ومعارض

١٨٠ فنان و٦٠٠ عمل من ١٤ دولة بمعرض “البحرين” التشكيلي

افتتح محافظ العاصمة البحرينية الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة المعرض التشكيلي السنوي العاشر تحت عنوان “البحرين” الثلاثاء في مجمع السيف بالعاصمة المنامة، و ذلك مع عدد من الفعاليات الأخرى بتنظيم “الوان الشرق”.

كما ذكر أهمية إقامة المعارض الفنية التي تسهم في تنمية الذائقة الفنية والجمالية وتعزيز مجال الاستثمار الفني وتبادل الخبرات، وكذلك إبراز المواهب الفنية المتنوعة الي تحتضنها البحرين. كما صرح بأن هذا المعرض قد أصبح ملتقى ثقافي إبداعي يقدم من خلاله الفنانون وخصوصا الشباب أفضل نتاجهم الفني وإبداعاتهم التي جدوا في تشكيلها مستلهمين من تراث وتاريخ البحرين، مازجين ذلك بخطى التحضر والحداثة التي تخطتها المملكة.

كما اشاد بالجهود الجبارة التي بذلها كل من المنظمين والداعمين والرعاه وجميع المساهمين في إنجاح هذا المعرض.

من جانبه أشاد رئيس اللجنة المنظمة للمعرض الفنان مهدي الجلاوي بالجهود المبذولة لإقامة هذا المعرض الفني منذ انطلاقته الأولى في عام ٢٠١١، وبهذا يكون قد مضى على انطلاقته الأولى عشر سنوات. وبفضل هذه الجهود أصبح للمعرض السنوي مكانة مرموقة في المشهد الثقافي البحريني والتشكيلي خاصة وأنه أصبح يستقطب عدد من الفنانين البحرينيين والمقيمين بل وتخطى صداه حدود الوطن. كما أكد تزايد عدد المشاركين بإجمالي أكثر من ١٨٠ فنان مشارك لأكثر من ٦٠٠ عمل مقدم من ١٤ دولة مختلفة في مجالات فنية متنوعة مثل الرسم والخط والنحت والتصوير والفنون الرقمية، حيث تم عرض اكثر من ١٢٠ عمل فني من ضمن ٦٠٠ بسبب التزايد الملحوظ في عدد المشاركين والمنافسين.

تكونت لجنة فرز الأعمال من عدد من الفنانين منهم الفنان القدير عباس الموسوي، محسن غريب، شيماء مراد، نسرين ناصر، مهدي البناء، محمد شبيب، حرز البنكي، محمد رضا العصفور، عبدالله الحايكي.

كما أشاد الفنان مهدي الجلاوي بالجهود المبذولة والرعاية الكريمة التي حظي بها المعرض منذ البداية إلى الآن من لدن معالي الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة وإيمانه العميق بأهمية نشر الثقافة الفنية وتطوير الذائقة الجمالية. كما تطرق للمؤسسين الأوائل لهذه الظاهرة الفنية على رأسهم الدكتور ماجد عيسى الماجد والأستاذ حسين ميلاد وكل من ساعدوا في بناء هذا المشروع ووضع حجر الأساس.

هنا و يرتقي سقف الطموح وتتسع نافذة الأمل في أن يتحول المعرض مستقبلا ً إلى مهرجان ثقافي شامل هدفه الأسمى إحتضان وتشجيع وإطلاق المواهب الفنية وخصوصا ً الشابة منها وليحلق إسم البحرين عاليا ً كواحة للإبداع والابتكار والحب والتسامح والعيش المشترك.

كما تزامن افتتاح المعرض التشكيلي السنوي العاشر مع تكريم الفائزين في مسابقة محافظة العاصمة لأجمل لوحة فنية تحت شعار “أعياد الوطن” حيث تهدف هذه المسابقة إلى تشجيع وتحفيز الموهوبين والفنانين للاسثمار في طاقاتهم في المجال الفني وتشجيع روح المواطنه أيضا من خلال إبراز المعالم التراثية والثقافية لمملكة البحرين. وقد تم تقسيم المسابقة إلى ٣ فئات حسب أعمار المشاركين، ففي الفئة الأولى للمحترفين فازت بالمركز الأول زهراء عبدالرسول والمركز الثاني علي الفردان والمركز الثالث شيماء مراد، وفي فئة الشباب فقد فازت بالمركز الأول عبير عياد والمركز الثاني فجر إسحاق أحمد والمركز الثالث شهد عبدالله المالود، أما بالنسبة لفئة الأطفال فقد فازت بالمركز الأول زينب عبدالامير والمركز الثاني عالية عقيل عبدالله والمركز الثالث سلمى أيمن خليل.

وأخيرا توجه عدد من الفنانين المشاركين و على رأسهم اللجنة المنظمة بالشكر الجزيل لمعالي المحافظ و الى منصة ألوان الشرق الفنية لتنظيم هذا الحدث الفني ولدعمه المستمر منذ الانطلاقة الأولى. كما أشادت اللجنة المنظمة بجهود كل من ساهم في دعم وإنجاح المعرض التشكيلي السنوي العاشر، البنك الأهلي المتحد، كاد ورلد للتصميم، بحرين آرت غالري، مجمع السيف، الحايكي للفنون، فوتو آرت كلوب، مركز تمكين شباب رأس الرمان ونادي النجمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق