مقالات وكُتاب

هل من الممكن تقييم الفنون البصرية؟

 

بقلم / ندى بنت سعد الناصر *

دائمًا ما يدور الجدل في أوساط الفنون البصرية والتشكيلية حول مدى القيمة المعنوية والمادية للأعمال الفنية، تلك الجدلية ضاربة في القدم، فلعل أغلب المدارس والاتجاهات الفنية في التاريخ قد رُفضت في بداياتها على اعتبار عدم تقدير قيمتها المعنوية أو عدم توافق أساليبها ومخرجاتها مع المعايير المألوفة مسبقاً، وما زال الجدل قائماً حتى الآن بين المختصين حول ما يمكن اعتباره «عملاًً فنيًا»! فالبعض يعتقد على سبيل المثال أن لا قيمة للأعمال الفنية التي تسعى لنقل العنصر كما هو في الحقيقة إلى لوح الرسم، حيث يرون أن الكاميرا تقوم مقام الفنان هنا، وأن القيمة والقدر الحقيقي للمخرج الفني هي في الأثر الذي يضيفه الفنان من روحه ومشاعره الخاصة، وعلى عكس ذلك تمامًا تجد من يضع تقديره الكامل للمهارات الفنية العالية المستوى التي تتطلبها تلك المدارس التي تميل للكلاسيكية والواقعية، بعضهم يركز على الأسلوب المتبع في أداء العمل لتقييمه وآخرون يبحثون عن المفاهيم العميقة للعمل، بينما البعض الآخر يظهر تقديره بشكل أكبر للفكرة الأصيلة.

كما أن الاختلاف في تقييم الأعمال الفنية البصرية حاضر أيضاً بين جماهير تلك الفنون من مقتنين ومتذوقين، فهناك من يجد الجمال في ثنايا شقوق قطعة فنية قديمة تحمل تاريخاً حافلاً وثرياً بقصص يرويها وإن خلت من مقومات الجمال في رأي آخرين قد لا يرونه إلا في الجديد اللامع، آخرون يرونه في المعنى المباشر الواضح بينما هناك من يعشق الغموض والألغاز والأعمال التي تحتمل أكثر من معنى ومغزى، وقد تجد من يعنيه في العمل الفني ألوانه وما تسكبه في روحه من بهجة وسعادة دون اعتبار لأي أمر آخر! وبلا شك فإن اختلاف وجهات النظر والآراء حول القيمة المعنوية والمادية للأعمال الفنية أمر صحي يساعد على تجاوز الحدود والحواجز الفنية مما يرفع من مستوى الإبداع ويحفز الخيال ويزيد من الثراء والتنوع الفني.

إن الغرض من سرد هذه التناقضات هو التأكيد على صعوبة تقييم المنتج الجمالي معنوياً ومادياً على نقيض المنتج النفعي، فالعمل الجمالي بالمحصلة هو قيمة شعورية وتفاعل عاطفي فردي ذو خصوصية مطلقة يختلف تماماً من شخص لآخر، فالجمهور حين يشتري الفن فهو يشتري شعوره تجاهه، يشتري ذلك الإحساس الذي سيتجدد في كل مرة يرى فيها تلك القطعة ويتأملها، فليس من حق كائنًا من كان أن يصادر استحقاق الآخرين في تعريف الجمال وأن يختزل الجمال في ما تراه عيناه وتعشقه، فتعريف الجمال والاستمتاع به حق مطروح للجميع، وللناس فيما يعشقون مذاهب.

وفي حين أننا نرى صعوبة تمكن المختصين والمسؤولين في قطاع الثقافة والفنون من ضبط عملية تقييم الفنون، إلا أن هذا لا يتعارض مع مسؤوليتهم في المحافظة على جودة الأداء وارتفاع المعايير الفنية في الوسط الفني السعودي، حيث إن احترام اختلاف الأساليب الفنية وطرق التعبير الفني يختلف تماماً عن تقبل ضعف الأداء وانعدام المعنى والقيمة.

ولعل النهضة بمستوى سوق الفنون البصرية السعودي يتحقق عن طريق العمل على تبني وتطوير عدد من الخطط والبرامج الموجهة من أهمها إحياء الكتابة والنشر في النقد الفني والجمالي والفلسفي للمنتج الثقافي عن طريق دعم المختصين والمهتمين في النقد الفني وتمكينهم في وسائل التواصل الاجتماعي وفي المنصات ذات الشعبية والأثر، ذلك بدوره سيساعد على رفع مستوى الممارسين والذائقة الفنية لدى الجمهور السعودي.

كما يجب التركيز على توجيه الفنانين السعوديين المبتدئين وتدريبهم على آليات تنمية الابتكار والإبداع حتى يصنعوا أساليبهم الفنية الأصيلة الخاصة المستقاة من ثقافة بلدنا حتى يتولون قيادة الحركة الفنية البصرية السعودية في المستقبل نحو الاتجاه الصحيح.

كما اقترح تشكيل لجان رقابية مختصة على مستوى عالٍ من المعرفة المهنية والثقافية تهتم بتنقيح الوسط الفني السعودي من اشباه الفنانين ممن أفسدوا سوق الفن بإنتاجهم الهش الذي يفتقر للأداء والمعنى- أعني بهم من يدعون دائماً اتباع أسلوب المدرسة التجريدية – التي لن تسعفهم قدراتهم البسيطة ليمارسوا غيرها ولن تنقذهم ثقافتهم الفنية الضحلة ليفهموا ركائزها وحيثياتها وخلفياتها التاريخية، فهم باختصار يعتقدون أن مجرد تلطيخ قماش الرسم بالأصباغ يعني عملاً فنياً تجريدياً يجب على الجميع تقديره! وليس من الخطأ ممارستهم لما يحبون ولكن الخطأ وكل الخطأ السماح لهم بتصدر ساحة الفن البصري السعودي مستغلين ضعف الثقافة الفنية البصرية لدى جزء من الجمهور الذي لم يعتد التفاعل مع كل أنواع الفنون لفترة طويلة من الزمن.

ولعل هذا يقودنا أيضاً لضرورة تطوير وتهيئة جمهور الفنون البصرية السعودي بمختلف شرائحه وأعماره ليكون قيّماً وناقداً ومتفاعلاً مع الحركات الفنية، عن طريق دراسة نظريات واستراتيجيات وآليات العمل على تطوير الجماهير التي أثبتت نجاحها في المؤسسات الفنية الثقافية عالمياً ومن ثم تطبيق ما يتوافق منها مع طبيعة وخصوصية المجتمع السعودي حتى تحقق المشاريع الفنية والثقافية المستقبلية أهدافها وتؤتي ثمارها بمشيئة الله.

** **

 *محاضر الفنون البصرية بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن

باحثة أكاديمية في مجال إدارة الثقافة والفنون

صحيفة الجزيرة السعودية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق