شخصيات فنية

مي النوري: المرأة هاجس أساسي في أعمالي

شاركت في حلقة حوارية بـ «الفنون التشكيلية» بمناسبة إطلاق كتابها

احتضنت الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية حفل إطلاق كتاب «مي النوري» بحضور عدد من الفنانين.

أكدت الفنانة التشكيلية مي النوري أن الهاجس الأساسي بالنسبة إليها هو المرأة التي تشكل عنواناً محورياً للنسبة الأكبر من أعمالها التشكيلية التي تمتد إلى أكثر من أربعة عقود من الزمان.

وقالت النوري، بمناسبة إطلاق كتابها الجديد «مي النوري»، الذي أنجزه رئيس الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية الفنان عبدالرسول سلمان، إن الإصدار يمثل عملية توثيق احترافية عالية المستوى لمسيرتها قام بها الفنان سلمان الذي رصد بالبحث والتحليل والصور تلك المسيرة.

عنوان محوري

وخلال الجلسة الحوارية في مقر الجمعية، ذكرت النوري أنها تدين بالفضل في بداياتها الفنية إلى اسمين هما الفنانة التشكيلية الفلسطينية تمام الأكحل، والفنان التشكيلي حامد العلي اللذان ساهما في تشكيل شخصيتها الفنية ورفد مسيرتها التي راحت تتواصل عبر انتقالات فنية متعددة بين المدارس والاتجاهات الفنية التشكيلية.

وأشارت إلى أن المرأة تظل تشكل عنواناً محورياً للنسبة الأكبر من أعمالها التشكيلية حيث الحضور السخي لها بكل تفاعلاتها وأحاسيسها ونبضها الانساني الثري بالتفاعلات.

فضاءات متجددة

وأشادت ضمن حديثها بالدور الكبير الذي لعبته الجمعية ليس في حياتها فحسب بل في حياة النسبة الاكبر من التشكيليين في الكويت وعبر أجيال الحركة التشكيلية في البلاد، مضيفة أن هذا ليس بغريب على فنان بقيمة ومكانة الفنان التشكيلي القدير عبدالرسول سلمان الذي يقود الجمعية إلى فضاءات متجددة من الإبداع عبر حراك فني يتواصل باحترافية وبصمات إبداعية متجددة.

من جانبه، قال سلمان إن «الجمعية أصدرت كتابا عن اعمال النوري تشرفت بكتابته وتوثيقة من 98 صفحة و160 لوحة ملونة عبر رحلة في تجاربها المتنوعة منذ عام 1991».

وأضاف أن النوري فنانة تعطي للمرأة الحياة، والمرأة بالنسبة إليها تحمل شيئاً من السرور والشفافية والعنفوان وذلك باستخدامها في أكثر الأحيان اللونين الأبيض والأسود في أجواء برتقالية أحيانا وحمراء أحيانا أخرى ترمينا في الحيرة وتجعلنا في دائرة من الأسئلة».

جوائز قيمة

يذكر أن النوري حصدت خلال مشوارها الفني العديد من الجوائز القيمة، من بينها جائزة الشيخة سلوى الصباح 2020، وجائزة سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحـــمــــــــد 2019، وجائزة د. سعاد الصباح للفنانين العرب 2017، وجائزة الشيخة فتوح الصباح 2007، وجائزة بينالي الخرافي الدولي للفن المعاصر 2006.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق