شخصيات فنية

من مؤسسي الفن التشكيلي بالمملكة.. محطات في حياة الراحل عبدالحليم رضوي

تحدث أبناء وأصدقاء الفنان التشكيلي الراحل، عبدالحليم رضوي، عن رحلة كفاحه الفنية، وإنجازاته وأبرز أعماله التي ساهمت في إحياء الفن بالمملكة. وقالت ابنته مها خلال برنامج “الراحل” المذاع على قناة “روتانا خليجية”، إن والدها نشأ في أسرة فقيرة وتوفي في سن الخامسة والستين، وعاش حياته رجلا عصامياً، وكان يعول أسرته في سن التاسعة.

وأضافت أن والدها هو أول من أقام معرضا فنيا تعليميا في تاريخ المملكة افتتحه الملك سعود عام 1953، وأقام كذلك أول معرض فني في الشوارع عام 1974 ليزيد الثقافة الفنية بالمملكة، مبينة أنه من مؤسسي الحركة الفنية التشكيلية في المملكة، وأول من أدخل المناهج التعليمية في مدارس البنات، وساهم في تأسيس المعهد الفني بالرياض. وأوضح ابنه مروان أنه حصل على أول جائزة وهو في المرحلة الثانوية عن لوحة رسمها وكانت تحمل اسم “قرية” عام 1958، مضيفًا أن والده حصل أيضًا آنذاك على جائزة نقدية قيمتها 500 ريال من وزارة المعارف. وأشار الفنان التشكيلي عبدالله حماس أن الراحل عبدالحليم رضوي يعد قامة من قامات الفن التشكيلي السعودي والثقافة السعودية بشكل عام، لافتًا أنه كان من أكثر الفنانين نشاطًا وحيوية، وأثر في الساحة التشكيلية بعصاميته وتفانيه وحبه للفن التشكيلي، مؤكدًا أنه أقام خلال حياته 100 معرض فني شخصي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق