أخبار ومعارض

مشاركة سعودية وعربية تقودها الفنانة نجوى رشيد بملتقي تشكيلي يستحضر تراث قرية إمطي العمانية

حجاج سلامة

شارك  فنانون تشكيليون عرب وسعوديون، بملتقي الأعمال الصغيرة ” ما وارء إمطي ” في سلطنة عمان، والذي ضم أعمال 122 فنان وفنانة من التشكيليين العرب، وذلك ضمن مبادرة الفنانة مريم الزدجالي، رئيسة الجمعية العمانية للفنون التشكيلية لإحياء تراث قراية إمطي.

وتقدمت المشاركين السعوديين، الفنانة التشكيلية نجوي رشيد، رئيسة الرابطة العربية للفنون، والتي قالت بأن الرابطة ساهمت بجهود كبيرة من أجل إنجاح ملتقي ” ما وراء إمطي “، بجانب مشاركة فناني الرابطة ضمن الهيئة الإدارية للملتقي.

ووجهت ” رشيد ”  الشكر للفنانة العمانية القديرة، مريم الزدجالية، صاحبة فكرة إحياء تراث قرية إمطي، والمنفذة للمشروع التراثي بالقرية، والذي يهدف لتحويلها إلي مزار سياحي، وقبلة لعشاق التراث والفنون، وهو المشروع الذي انطلق العمل به قبل عامين ولايزال مستمراُ حتي اليوم، وسط نجاح كبير بفضل دعم وزارة الثقافة والقطاع الخاص العماني، وأهالي قرية إمطي.

واضافت ” رشيد ” بأن ملتقي ” الأعمال الصغيرة .. ما وراء إمطي ” يأتي بالتعاون مع الرابطة العربية للفنون، وبمشاركة كوكبة فنية عربية، من رواد وأكايميين ينتمون لمختلف البلدان العربية، ووجهت الشكر لأعضاء وإداريي الرابطة العربية للفنون، ولكل من ساهم في إنجاح ذلك الحدث الفني الكبير، بجهده ووقته وفرشاته وأنامله.

ولفتت الفنانة التشكيلية السعودية، نجوي رشيد، إلي أنه بجانب مشاركتها ومشاركة الفنانة مريم الزدجالية، والفنان سعيد العلوي، والفنانة رباب مهدي، والفنان محمد مجرشي، والفنان محمد علوش، من أعضاء هيئة الرابطة العربية للفنون، فقد تم دعوة مجموعة مختارة من الفنانين من بلدان متعددة للمشاركة بأعمالهم الفنية في ذلك الحدث الفني والتراثي.

الفنان محمد مجرشي

مدارس فنية متعددة : 

وحول حجم المشاركة الفنية بالملتقي ، قال الفنان التشكيلي السعودي، وعضو الرابطة العربية للفنون، محمد المجرشي، إن الرابط ساهمت بجهد كبير في إنجاح المشروع التراثي لقرية إمطي، عبر دعوتها لفنانين من مختلف البلدان العربية، للمشاركة في ملتقي ” الأعمال الصغيرة .. ما وراء إمطي “، حيث اسهموا في إثراء المشروع والمعرض بأعمال تشكيلية تنتمي لمدارس فنية متعددة، خاصة بعد أن ترك لهم إختيار ما يرونه مناسبا لهم من موضوعات مستوحاة من تراث وتاريخ ومعالم إمطي.

ووجه ” المجرشي ” الشكر للفنانة مريم الزدجالية، بإعتبارها رئيسة مشروع إحياء تراث إمطي، كما وجه الشكر للفنانة نجوي رشيد، رئيسة الرابطة العربية للفنون، ولكافة أعضاء ادارة الرابطة، ولجميع المشاركين من الفنانين والفنانات علي ما بذلوه من جهود لإنجاح المشروع والملتقي.

صحيفة الصباح الجديد العراقية

لوحة للفنانة نجوي رشيد

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق