حوارات وتحقيقات

محمد طريفي : الفن التشكيلي الخليجي ملامحه قومية

يعتبر الرسم بالسكين مغامرة... ولوحاته تعزف على الوتر الإنساني*

بسكين وبالتّة ألوان، يبدو الفنان التشكيلي السوري محمد طريفي كأنه يمتلك العالم، ويعبّر عمّا يريد الإفصاح عنه بسهولة ويُسر، فهو من أبرز الفنانين الذين استبدلوا بالفرشاة السكين كأداة للتلوين. في حواره مع “الجريدة”، يرى طريفي أن معاناة الفنان تسبق إقدامه على اللوحة، وتحديداً في فترة بحثه عن الفكرة التشكيلية والشكل المناسب لها، وإلى تفاصيل الحوار:

● حدثنا عن البدايات والمنطلقات الأولى لتجربتك الفنية.

– بداياتي الفنية الأولى في عالم الفن التشكيلي تشكّلت منذ الطفولة، وقد شاركت في بعض المعارض بمراحل التعليم الأولى، بعد أن خضت تجربة رسم إحدى اللوحات، والتي نالت إعجاب أفراد العائلة، وكانت بداية الانطلاق نحو الفن التشكيلى منذ تخرّجي في جامعة دمشق للفنون الجميلة قسم التصوير الزيتي عام 1999، وأصبحت لديّ تجربة ثرية وعميقة ومتجددة، وعشق للفرشاة التي كانت بالنسبة لي السلاح الذي سأهزم به كل المعوقات والتحديات، وقررت أن أصنع أسلوبا فنيا مختلفا، يميل كثيرا إلى أنسنة الألوان وتسامح الخطوط، مرتكزا على وعيي العميق بقيمة الموروث العربي، وبشكل عام أعشق التجديد، سواء في لوحاتي أو في حياتي.

● ما هي أهم المفاهيم أو الخطوات التي تنطلق منها نحو اللوحة؟

– بالطبع، التجربة الفنية في مسيرة الحياة لها الدور الأول في ترجمة الأفكار المأخوذة من الواقع إلى عمل فني في لوحة غنية بالفكرة واللون، وأنا أسير الفن بكل ألوانه، وأعشق تقنية الرسم، خاصة أن آفاق الفن لا حدود لها، وسخرت الخبرة الفنية والموهبة والمعرفة البصرية واتخذت أسلوب اليد والعين في تصوير المناظر، ورسمت لوحات موثقة مأخوذة من معالم ومساجد وأحياء دمشق الأثرية، كما أمارس الإبداع في مختلف تجلياته لأكتشف أسلوبي الخاص بالاعتماد على تقنيات التعبير التجريدي والواقعي.

● هل أنت أسير تقنية أو أسلوب فني معيّن؟

– لكل فنان أسلوبه، وأنا يستهوينى “الرسم بالسكين”، لأنني أحببت هذه التقنية، ففيها عجينة لونية مختلفة عن الريشة، وما يميز أعمالي اللون الأحمر.

● ما المميزات التي أضافتها لك تقنية الرسم بالسكين؟

– استعمال السكين في الرسم، خاصة مع الألوان الزيتية يعطي متعة وإحساسا بالحرية من خلال حركات اليد والسرعة في تنفيذ وضع الألوان على اللوحة، ويمكن استخدامها في مزج الألوان فيما بينها للحصول على التدرجات الضوئية أو اللونية، ويمكن إنجاز أعمال باستعمال تقنية السكين فقط، أو مع تقنية التلوين بالفرشاة، فالرسم بالسكين مغامرة ومتعة أشعر بروعتها أثناء العمل.

● ما رؤيتكم حول الأنشطة التي يقدمها اتحاد الفنانين التشكيليين في سورية؟

– الاتحاد حالياً من أكثر الاتحادات نشاطاً وفعالية، وأتمنى، كما يتمنى كل فنان، أن يحصل الاتحاد على دعم أكبر مما هو عليه، لكن نقدّر ما تمر به البلاد، ويدفعنا ذلك إلى أن نتماسك ونتشارك مع كل المؤسسات ببلدنا سورية الحبيبة.

● كيف أثرت الحرب في سورية على أعمالك الفنية؟

– منذ بداية الأزمة السورية أنا موجوع، فأنا إنسان قبل أن أكون فناناً، أتأثر بالمشاهد والمصائب التى خيمت بظلالها على كل السوريين، ولا بدّ أن تتجلى تلك الأوجاع في أعمالي، سواء عن قصد أو غير ذلك، فالوجع كبير، لكننا صامدون بإبداعاتنا ورسالتنا، والتحدي للواقع والحياة، ولا بدّ أن نستمر ونجعل الحزن فرحا، أما بالنسبة لإنتاجي الفني فقد كان أكثر من عمل تجسد حالات الحرب التي نعيشها من هجرة النازحين وأوجاعهم، ومشاهد الدمار التى حلّت على سورية العتيقة.

● ما المعايير والسمات التي تتكئ عليها في إنتاج لوحاتك؟

 

– تهتم لوحاتى بالإنسانية، وما يتعرض له الإنسان من أزمات خلال حياته من تخبطات وانكسارات وأفراح وأحزان، ويتجلى هذا في ملامح الوجوه وتعابيرها المختلفة، فأنا أهتم بالشكل الداخلي أكثر من الملامح الخارجية المصطنعة في هذا الزمن.

● كيف ترى التجربة التشكيلية السورية وسط زخم التجارب العربية والعالمية؟

 

– المدارس التشكيلية كلها جاءتنا في أواخر العهد العثماني عندما بدأ بعض الفنانين الأتراك الموجودين في سورية الذين ذهبوا إلى ألمانيا ودرسوا فيها، وكذلك بعض المصريين الذين اتصلوا بالحضارة الأوروبية، ودخل إلى عالمنا مفهوم الرسم الزيتي، أما المدارس التي تعلّق بها الفنانون العرب فهي ما نسميه الكلاسيكية الحديثة وفيما بعد الانطباعية على الطريقة الأوروبية، وكان هناك دائماً لمحة سرية خفية، فهذا الرسام الذي يرسم الانطباعية على الطريقة الأوروبية، تجد لديه الحس الشرقي أو الحس الجغرافي المحلي، فالإضاءة تختلف، وكذلك التعبير النفسي واستعمال الألوان، فالألوان في بلدنا مثلا غير الألوان في أوروبا، فمثلا اللون الأخضر مادة أساسية في طبيعتهم، والوضع السيكولوجي للإنسان الغربي مختلف عن الإنسان العربي، فالمدرسة تعني أسلوبا في الرسم، لفنان معيّن أعجب به أبناء عصره، فتتلمذوا على يديه، والفن الحسي في شمال سورية يعتمد على الحداثة، فالسوريون منذ آلاف السنين قدموا أعمالاً فنية بالنحت، كما أدهشني النتاج الفني التشكيلي الخليجي. وقد تعرفت على الفن الخليجي في الكويت، ورأيت ملامح قومية عميقة الجذور في أعمال الفنانين الخليجيين، كما أدهشتني الجدية في الإنتاج السعودي، وكنت أقول نحن العرب لا نواكب بجدية الفن التشكيلي الأوروبي، ولكن ثبت أن للفنان العربي خصوصيته، وأنه أكثر جدية وحساسية من الفنان الغربي.

  • الجريدة الكويتية
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق