أخبار ومعارض

لوحات «الجائحة» تُلثم كادرات سينمائية شهيرة بالكمامات

المعرض المصري يضم 67 عملاً عن الفنانين والزعماء السياسيين

هل هناك لغة عالمية استطاعت توحيد البشر أكثر من كلمة «كورونا»؟ وهل جمع الإنسانية زي مُوحد كما فعلت الكمامة؟ يتأمل الفنان المصري محمد بسيوني تلك التساؤلات مع بدايات تفاعل العالم مع خطورة فيروس «كورونا»، وقاموسها المُصاحب من إجراءات احترازية تباعدية، كان يحاول تحرير تلك التساؤلات عبر الرسم، وانتهى بعرض نحو 47 اسكتشا و20 لوحة في معرض يحمل اسم «الجائحة» الذي يستضيفه غاليري «إيسيل آند كاميرا» في مصر حالياً، ويواصل أعماله حتى نهاية أبريل (نيسان) المقبل.
بدأ الفنان محمد بسيوني تدوين خواطره بشأن «كورونا» بخطوط لوجوه عدد مختلف من كبار الشخصيات الرئاسية والتاريخية، الحي منهم والميّت، فرسم من رؤساء الولايات المتحدة كلا من أبراهام لينكولن مروراً بباراك أوباما، ودونالد ترمب، كما رسم الزعيم الكوبي تشي جيفارا، وقائد الثورة الشيوعية الصيني ماو تسي تونغ، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وحتى الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، والرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وغيرهم.

يقول بسيوني لـ«الشرق الأوسط»: «اخترت عدداً من المؤثرين في التاريخ السياسي للعالم، سواء كان هذا التأثير بالإيجاب أو بالسلب، وكل ما وصلوا له من سلطة، تخيلّت أن جميهم كان سيهددهم الفيروس، ومن رحل منهم لو كان عاصر معنا كورونا، لكان خاف معنا وارتدى الكمامة، والتزم بالإجراءات الاحترازية، وأغلق الطرقات في أيام الحظر الطويلة»، فعلى حد تعبيره «الكل خائف، والكل مذعور، والكل مُحتاط ومُحترز».
تلك الاسكتشات هي جانب من لوحات الفنان محمد بسيوني التي ظهرت بالأبيض والأسود، واستخدم في خطوطها الأحبار، فيما وحّد شكل الكمامة وكأنها تُّوحد هؤلاء القادة والرؤساء على اختلاف توجهاتهم وآيديولوجياتهم، فيما تطوّر توظيفه الفني للكمامات بصورة أكثر درامية، بعد استدعاء أفلام من تاريخ السينما المصرية التي كان «الخوف» أحد أبرز ثيماتها، يقول بسيوني في كلمته لـ«الشرق الأوسط»: «اخترت كادرات من عدد من الأفلام التي كان الخوف أحد مرتكزاتها، وقمت بتصوّر أبطالها وهم يرتدون الكمامات، كما فعلت في مشهد من فيلم (اليوم السادس) للراحل يوسف شاهين، في كادر كان يجمع البطلين في مركب وسط رعب من الكوليرا الذي كان متفشيّا في زمن أحداث الفيلم، وتخيلت لو أن الوباء الذي يتحدثون عنه هو الكورونا».
ولعل فيلم «اليوم السادس» واحد من أشهر الأفلام في تاريخ السينما التي مرّت على وباء الكوليرا الذي ضرب مصر في الأربعينات، ويقوم الفنان بجعل بطليه، داليدا ومحسن محيي الدين، وهم يرتدون الكمامات والقفازات، كما ستجد لوحة أخرى للفنانين محمود المليجي وعزت العلايلي في أحد أشهر مشاهد فيلم «الأرض»، وهما في لحظة خوف وهلع ويرتديان الكمامة، ولقطة للفنان أحمد زكي في واحد من مشاهد فيلم «البريء» في نظرة غارقة في الخوف، وكذلك مشهد للراحلين شادية ومحمود مرسي في فيلم «شيء من الخوف» الذي لم يخل من خوف في أي من مشاهده، يقول بسيوني «قمت بإعادة صياغة الكادر السينمائي، وسألت نفسي ماذا لو حدثت تلك المشاهد في زمن كورونا».
تلك الإسقاطات السينمائية، والتاريخية، وصلت كذلك إلى محاكاة أعمال فنية لعدد من أشهر كلاسيكيات الفن التشكيلي العالمي، فقام بمحاكاة «موناليزا» ليوناردو دافينشي، ولوحته الشهيرة أيضاً «سيدة مع قاقم» التي أظهرها مع حيوانها الأليف ولكنها ترتدي الكمامة والقفازات وكأنها بُعثت من القرن الخامس عشر لعصرنا «الكوروني»، ليست هي فقط، وإنما استدعى شخصيات لوحات كلاسيكية أخرى، ورموز علامات تجارية شهيرة، في وسيلة فنية للتعبير عن عالمية المشاعر، تحت غطاء الخوف، أو على حد تعبير الفنان «أصبحت هذه الصورة لغة عالمية، والكمامة لغته المكتوبة».
ويشير الفنان محمد بسيوني إلى أنه في بداية الجائحة تفاعل مع العديد من فناني العالم، في محاولة التعبير عن انطباعات العزلة بالرسم، وكان يشارك التدوين تحت هاشتاغ (الفن في مواجهة كورونا) «لتوثيق الحالة النفسية والمعنوية التي كنا نشعر بها داخل مراسمنا المغلقة».

*الشرق الأوسط

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق