أخبار ومعارض

فنانون: وجه الوطن وألوان العلم أبهى لوحاتنا*

أكد فنانون تشكيليون أن الأدوات الفنية التي يمتلكها الفنان حاضرة في كل زمان ومكان مع الفنان، فهي مثلها مثل بيت القصيد الذي يتغنى بحب الوطن ويعبر عن مراحل تطوره ورفعته وقضايا شعبه.

وكشفوا في تصريحات خاصة لـ«الرؤية» أنه على الرغم من غياب الاحتفالات الضخمة المعتادة للعيد الوطني هذا العام، إلا أنهم حرصوا على المشاركة في معارض فنية، وتجهيز أعمال فنية تليق بفرحة هذه المناسبة، إلى جانب مبادرات بعضهم بتوظيف الفن في تصميم كمامات بألوان العلم، مشيرين إلى أن نتاجهم في هذه المناسبة يحمل، دوماً، أبهى لوحاتهم، لاستلهامها وجه الوطن، وتزينها بألوان العلم الإماراتي.

ألوان العلم

عملت الفنانة التشكيلية ندى الهاشمي على طباعة إحدى لوحاتها الفنية المستوحاة من ألوان العلم الإماراتي، على كمامات قماشية معروضة للبيع في «آرت بلس غاليري» ومتجر مجوهرات بدبي. ندى تؤكد أن العمل الفني يمكن توظيفه بصور عدة خارج إطار اللوحة الفنية، بحيث يصبح العمل حاضراً في وسائط متعددة، لافتة إلى أن اللوحة قامت بطباعتها كذلك على أوشحة وقمصان قطنية وأكواب زجاجية.

ذكريات الطفولة

من جهته، أوضح الفنان الإماراتي سقاف الهاشمي أنه على الرغم من عدم تجهيزه لعمل فني تزامناً مع العيد الوطني هذا العام، لانشغاله بأعمال فنية أخرى يجب إنهاؤها قريباً، إلا أنه يرى العيد الوطني مناسبة وطنية مهمة لأنها تمنح الفنانين فرصة لإبراز دورهم الفني في خدمة الوطن.

وتابع «عندما أفكر في عمل فني يليق بهذه المناسبة، أعود بذاكرتي إلى مرحلة الطفولة، فأذكر الوالد المغفور له الشيخ زايد عندما كان يمر بالشارع بسيارته مع الأعلام، ثم أتذكر ملامح التطور التي مرت بها بلادنا منذ تأسيسه للاتحاد حتى يومنا هذا والتي تعتبر فترة قصيرة وضعت الإمارات بين البلدان المتقدمة علمياً واقتصادياً وثقافياً».

خط وتشكيل

وكعادته يحرص الخطاط الإماراتي علي أميري، على مواكبة جميع المناسبات الوطنية والعربية بأعماله الفنية التي تجمع بين الخط والتشكيل، مشيراً إلى أنه استعد للاحتفال بالعيد الوطني هذا العام من خلال 3 أعمال تمزج بين الخط والتشكيل، والتي سيستعرضها افتراضياً عبر منصات التواصل الاجتماعي التي صارت أداة العصر في ظل جائحة كورونا ومنصة الفنانين لتوصيل رسائلهم الفنية.

وقال حول مشاركة الفنان بالمناسبات الوطنية: «على الرغم من أننا نفتقد المعارض الفنية التي كانت تقام بالتزامن مع العيد الوطني، إلا أن كلاً منا لا يزال محتفظاً بقيمة الاحتفال وفقاً لطبيعة وظيفته، التي يعبر من خلالها عن حبه وولائه للوطن، فالطبيب بجده وخدمته بعلاج المرضى، والمعلم من خلال دوره في تنشئة وتعليم جيل جديد، والمهندس من خلال عمله في تعمير البلاد، وكذلك الفنان يستطيع أن يعبر عن حبه للوطن من خلال إبداعاته الفنية وريشته التي تمزج الألوان بالأشكال والضوء بالظلال».

معرض في سيتي مردف

ويشارك الفنان الإماراتي أحمد الفلاسي مع مجموعة من الفنانين والشباب الإماراتيين في معرض تشكيلي في «سيتي سنتر» مردف بدبي، بالتعاون مع «عكاس للفنون البصرية»، حيث يضم المعرض أعمالاً فنية مختلفة لعشرة من الفنانين التشكيليين تعبر عن روح الاتحاد وفرحة الإماراتيين به.

ولفت إلى أن الفنانين المشاركين سيقدمون عرضاً حياً للرسم أمام الجمهور على شكل حرف «c» بالإنجليزية على لوحة خشبية كبيرة ويتم توزيع أجزائها لاحقاً في أرجاء المول، مشيراً إلى أنها طريقة فنية خاصة لمشاركة الناس فرحة العيد الوطني مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا.

إمارات السلام

وفي سياق متصل، تنظم الفنانة التشكيلية لمياء منهل معرضاً بعنوان «إمارات السلام» في آرتسيتا غاليري الخاص بها في حي دبي للتصميم، في الأول من ديسمبر القادم ويستمر حتي السادس منه. ويضم 20 عملاً فنيا في مواضيع مختلفة عن روح الاتحاد والحب والسلام، بأنامل فنانين من دول مختلفة، مثل: الإمارات، والسعودية، والمغرب، ومصر، والعراق، والمملكة المتحدة وفرنسا. كما يقوم الفنان د. قيس سلمان عبود، خلال المعرض بعرض فني حي أمام جمهور حي دبي للتصميم.

وقالت منهل: إن المعرض يتزامن مع احتفالات الإمارات وشعبها والمقيمين فيها بالعيد الوطني وذكرى قيام الاتحاد الـ49، كما أنه فرصة لتقديم الدعم للفنانين الذين أفرزوا نتاجاً إبداعياً واضحاً طيلة الفترة الماضية من الجائحة، لا سيما أنهم متعطشون للمشاركة في معارض فنية، إلى جانب فرحتهم بالتعبير عن الحب والسلام الذي تنعم به الإمارات.

*الرؤية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق