أخبار ومعارض

صدور العدد الأول من مجلة ” تشكيل ” بتعاون بين جمعيتى إيزيس وكهرمانة ومركز أدهم للفنون

المجلة تصدر بشراكة بين جمعيتى ايزيس وكهرمانة ومركز أدهم للفنون

 

احتفت الأوساط التشكيلية العربية، بصدور العدد الأول من مجلة ” تشكيل ” المعنية بالثقافة والفنون البصرية.

المجلة الصادرة ككتاب غير دوري، تصدر بشراكة بين جمعية إزيس للثقافة والتنمية بمصر ومركز أدهم للفنون بجدة، وجمعية كهرمانة للفنون ببغداد، و تهدف لتغطية الفعاليات والأحداث التشكيلية بالعالم العربي، تصدر عن جمعية إيزيس للثقافة والتنمية بمصر، بشراكة مع جمعية كهرمانة للفنون ببغداد، ورعاية مركز أدهم للفنون بجدة، اختارت فى شهر أيلول/ سبتمبر موعدا لصدورها، ليتواكب صدور المجلة مع الذكرى الـ 90 لليوم الوطني السعودي، وذلك بحسب تصريحات لشيرين النجار، رئيس مجلس إدارة المجلة، التي احتفى عددها الأول بالفنون التشكيلية السعودية.

” النجار ” اشارت إلى أن  العدد الأول من المجلة احتوى على تقرير حول مركز أدهم للفنون بجدة، وما يستضيفه من فعاليات تشكيلية تثرى الحركة الفنية والثقافية بمدينة جدة، بجانب تقرير عن المعرض الخاص لجاليرى فنون المها، والذي يقام ضمن فعاليات الاحتفال باليوم الوطني .

وضمن احتفائها باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية، قالت المجلة في افتتاحية الملف الخاص عن الفنون التشكيلية بالمملكة العربية السعودية، إن المملكة تنهض تشكيليا، وأن ثمة أمرا مهما بدا واضحاً للجميع ، والمتمثل في  تلك النهضة التي تشهدها المملكة العربية السعودية الشقيقة ، وخاصة في العشر سنوات الماضية ، حيث تتضح آفاق هذه النهضة في  كثرة وتعدد النوافذ الثقافية التشكيلية ، من خلال وجود عددا كبيرا من المراكز الثقافية التي تعنى بالثقافة التشكيلية ، وكذلك وجود العديد من المعارض الخاصة والتي أحدثت ثورة ونهضة تشكيلة  غير مسبوقة في تاريخ المملكة ، ومن خلال تلك النوافذ التشكيلية  يتم التأكيد على ضرورة وجود الفنون التشكيلية كوسيط ثقافي  مهم يساهم في تحقيق حالة من التقارب والتواصل بين الشعوب والثقافات، وأيضا التأكيد على تطلعات المملكة فيما يخص الثقافة بشكل عام والتشكيل بصفة خاصة .

وأضافت المجلة بأن المتأمل لتطور ونهضة التشكيل في المملكة السعودية ، يجد أن  الفنانين التشكيليين السعوديين  قد نجحوا تأكيد وجودهم الفاعل في الحركة الفنية والثقافية داخل المملكة وخارجها  ، وباتت أعمالهم تعبر عن شكل وهوية المملكة العربية السعودية.

كما احتوت المجلة على مقال للدكتورة رجاء غالى، حول الفنان السعودي ” إبراهيم الزيكان .. المغترب داخل عزلته، بجانب تغطية إخبارية لأهم الأحداث التشكيلية بالعالم العربي.

ونقرأ في العدد الأول ملفا خاصا عن صورة الوطن في أعمال ووجدان فناني المملكة، ومجموعة حوارات فنية أجرتها المجلة مع الفنانين : سعيد العلاوى، وسلوناس داغستانى، وأمل القحطانى، وفوزية القثمى، وسلوى كمال، ومنال السيف، ومها عبدالله ياسين، وخديجة توفيق مقدم، وعبير الجراش، ومشاعل إبراهيم الأحيدب.

واختتمت المجلة عددها الأول بمقال للفنان التشكيلي السعودي، سعيد العلاوى، حول اليوم الوطني والفنون التشكيلية.

وكتب المشرف العام الدكتور رمضان عبدالمعتمد، عن الحاجة الملحة لإصدار مجلة متخصصة في الفنون التشكيلية، وأن صدورها مدينة الأقصر التاريخية فى صعيد مصر، سببه أن تلك المدينة الضاربة بجذورها في أعماق التاريخ، شهدت أول معرفة للإنسان بالفنون التشكيلية من رسم ونحت قبيل خمسة آلاف عام، وأن تلك المدينة شهدت بزوغ فجر ضمير العالم، ويعد ما تحتويه من عشرات المعابد ومئات المقابر التي شيدها قدماء المصريين تراثا للإنسانية جمعاء.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق