شخصيات فنية

داليا علي تواصل فني ووجداني مع التراث والهوية

تحت رعاية الدكتور اسعد عبد الرحمن، افتتح في جاليري رؤى32 للفنون بجبل عمان أمس الأول معرض «حنين القلب»، للفنانة التشكيلية داليا علي، ويأتي هذا المعرض الذي يضم ما يقارب 34 عملاً فنياً، متوافقاً مع أهداف الجاليري في دعم الفن الأردني والفنانات التشكيليات الأردنيات بصورة خاصة، وكذلك في المشاركة في الحراك التشكيلي الأردني والعربي، بحسب ما صرحت به إدارة الجاليري.
تكشف الفنانة داليا علي عن موهبة لافتة في تجسيد مشاهد من مدن فلسطينية ضمن أساليب الرسم الانطباعي الحديث والقائم على تبسيط المفردة البصرية، وتتميز لوحاتها بالغنى اللوني والتركيز على المعالم التاريخية والروحانية في تلك المدن العريقة.

تأثيرات ممتعة
والجدير بالذكر أن الفنانة داليا علي فنانة أردنية ولدت في الكويت، وتخرجت من معهد ماساتشوستس MIT للتكنولوجيا في الولايات المتحدة، وحصلت على بكالوريوس العلوم في الفن والتصميم، وعلى ماجستير في الهندسة المعمارية. وقد بدأ شغفها بالفن في مرحلة مبكرة حيث تعرفت في مكان إقامتها في مدينة بوسطن، على عدد من الفنانين المعروفين. وقد شاركت في معارض جماعية ومنفردة في عمان ودبي وأبو ظبي والبحرين والقدس ورام الله وفيرجينيا وكونيكتيكت.
ورغم أن بناء وموضوعات لوحاتها مختلفة عن الواقع فإنها اختارت ألوان الأكريليك لتعبر بها عن أحاسيسها على أسطح ومواد مختلفة مثل الصحف والورق المزخرف والرمل وغيرها، لإنتاج تأثيرات ممتعة من خلال تكوين طبقات تسمح للألوان والأنسجة الأساسية بالظهور في بعض الأماكن لإثراء اللوحة. وتسعى باستمرار لتقليل التفاصيل «تجريد» العالم من حولها مع الحفاظ على المعنى والمحتوى في أكثر أشكاله جاذبية.
رحلة وجدانية
معرض «حنين القلب» يتناول مدن فلسطين وهي رحلة عبرتها الفنانة من خلال قلبها ووجدانها حيث رسمت مدن فلسطين لتتواصل عبرها مع هويتها وتراثها وأسلافها.
الفنانة داليا علي وُلدت لأم من طبريا، وأب من طولكرم. ونشأت في الكويت، ثم درست في الولايات المتحدة، ثم انتقلت للعيش في عمان، ثم البحرين، ثم عادت إلى عمان حيث تقيم الآن.
ويأتي في بيان لادارة جاليري رؤى 32 : الرسم هو طريق داليا علي لإبقاء القضية الفلسطينية حية ولتستمر من جيل إلى جيل. لم يسبق لها أن زارت وطنها فلسطين، ولكن في محاولة للتواصل مع جذورها، قررت السفر إلى هذه المدن من خلال ذكريات والدها ووالدتها حيث تناولت من خلال الخط واللون ومن خلال ألوان الطبيعة، والمباني، وانعكاس الشمس على الأسطح، وهندسة المكان، والشعور بالمساحات، وتضاريس الأرض. وهي تستخدم صور المدن كمصدر إلهام، وتركز على التفاصيل ثم ترسم ما يؤثر وتشعر به، مع قدر كبير أو ضئيل منها. تستخدم بشكل أساسي طبقات من طلاء الأكريليك على طبقات من الخلفية المنسوجة والمجمعة التي تعكس طبقات تاريخ فلسطين، فقد تمكنت الفنانة داليا علي من معرفة المزيد عن هذه المدن في رحلة البحث عنها، وفي أثناء دراسة التفاصيل واكتشاف ما الذي يجعل كل مدينة خاصة بالنسبة لها، وعندما ترجمت هذه المشاعر والأحاسيس إلى لوحات هي انطباعاتها الخاصة التي نتجت عن تفاعلها وكأنها كانت فعلاً في زيارة حقيقية لها. لقد تفاجأت وانتابها السرور لاستطاعتها اختبار مجموعة متنوعة من صور الجمال الفلسطيني المتمثل في مدنها الساحلية والصحراوية، وبحيراتها، وتلالها الخضراء، وجبالها، ومناظرها الطبيعية الحضرية، وبلداتها الريفية، ومواقعها الدينية، وأسواقها الغنية، وبرتقالها العطري وبساتين ليمونها، وأشجار زيتونها المثابرة والمقاومة.
تعلمت الفنانة الكثير عن بلدها ووقعت في حبها وازداد شغفها أكثر. وكانت تشعر بفلسطين متحقّقةً بصرياً ووجوداً، بالصور التي تُترجم بالمشاعر إلى لوحات، من خلال الرائحة، رائحة برتقال يافا والليمون، والزعتر والنعناع والميرمية، من خلال السمع والموسيقى التقليدية والأغاني الشعبية في فلسطين، وكذلك من خلال الثقافة والأدب الذي عبّر عنه المؤلفون والمبدعون الفلسطينيون عبر التاريخ، من خلال لمس اللوحات والتطريز عليها.

*الدستور

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق