شخصيات فنية

خديجة المعمرية: الفن التشكيلي والضوئي ازدواجية تدهشني

خديجة بنت أحمد المعمرية عشقت الازدواجية الفنية فجمعت بين التصوير الضوئي والفن التشكيلي، وأصبحت تعزف على إيقاع الضوء واللون، حيث اختارت مسار الواقعية في مجال الفن التشكيلي، أما في مجال التصوير فحطت رحال عدستها في أراضي الطبيعة الصامتة، لتقدم أعمالها بثوب الفنان المتمكن من أدواته، ليترنم المتلقي مع روائع أعمالها الحالمة المغلفة بثوب الفكرة البكر التي تتضمن رسالة (أحاسيس في معنى الفن والجمال). وكما نعلم أن الفن أكثر من مجرد مفهوم تجميلي، فالأعمال تختلف في أنواعها ومظاهرها وأهدافها والفنان هو المبتكر ذو الأفكار المختلفة عن التقليد والتكرار.
وحول تجربتها الفنية تقول: إن مهمتنا لا تقتصر على تقديم أعمال فنية للعالم الخارجي بل نعيش وننغمس في الفكرة لكي يولد العمل وهو بمثابة كتلة مشاعر تحرك وجدان كل عاشق للفن بكافة مجالاته، ومن وجهة نظري العمل الفني الذي يمر على الجمهور مرور الكرام هو عمل منزوع المشاعر والأحاسيس، ولا يحمل رسالة تجبر المتابع على تأمل تفاصيل هذه الأعمال الباردة التي تفقد صداها بشكل سريع ولا يبقى لها أثر بذاكرة جمهور الفن، حيث أصبح المتابع ناقدا ويملك ثقافة تجبرك أن تقف أمامها وهو مرآة الفنان الذي يرى من خلالها نواقصه وكمال أعماله.
وأضافت: الجمع بين الفن التشكيلي والتصوير الضوئي ازدواجية تدهشني وتسعد قلبي وكلاهما مكملان لبعضهما وأيضا يهديني السلام الروحي الذي يدفعني لتقديم مايرضي ذائقتي وقناعاتي وأحاول أن أقدم أعمالا مبتكرة وجديدة بعيدا عن التقليد والتدوير والتكرار، والهدوء هو سر نجاحي، حيث أفتش عن الفكرة التي تجبرني على إخراج عمل يحمل مواصفات الكمال قدر الاستطاعة رغم أن العمل مهما بذلت فيه يبقى ناقصا وتبقى أنت الفنان تلميذا تتنقل في عالم الفن المليء بالأفكار والأعمال التي يستلهمها الفنان من هذا الكون الواسع.
الفنانة خديجة المعمرية شاركت في العديد من المعارض وحصدت مجموعة من الجوائز ومنها: المركز الاول في المعرض السنوي السادس والعشرين التابع للجمعية العمانية للتصوير الضوئي وحصدت نفس المركز في مسابقة كولاج المرأة العمانية المصاحبة لمعرض المصورات العمانيات العاشر، وفي عام 2019م حصلت أيضا على المركز الثالث في ملتقى المصورات الأول، كما شاركت في معرض الفنون الرقمية ومعرض جمال عمان ومعرض التراث البحري، ولها مشاركات واسعة في حلقات العمل ومنها المشاركة في حلقة التلوين بألوان الاكريليك في المتحف الوطني وفي حلقة (الأبيض والأسود) في جامعة السلطان قابوس وغيرها من المشاركات المتنوعة التي أقيمت على مستوى ولايات ومحافظات السلطنة.

*الوطن عمان

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق