أخبار ومعارض

تحت شعار اللاخوف.. أربع فنانات قطريات في اليوم العالمي للمرأة يشعون فناً وإبداعاً

تزامناً مع اليوم العالمي للمرأة الموافق 8 مارس، وتحت شعار “اللاخوف”، نظمت الفردان للضيافة بالتعاون مع مطعم زينجو الدوحة اليوم احتفالية خاصة بهذه المناسبة للاحتفال بأربع فنانات قطريات.

ويأتي هذا الاحتفال بإنجازات المرأة القطرية ضمن الإطار العام لشعار يوم المرأة العالمي لهذا العام “اختيار التحدي”، فالعالم مليء بالتحديات وتحتاج المرأة لخوض هذه التحديات لإحداث التغيير في العالم. فمن شأن الاحتفال بإنجازات المرأة أن يرفع من مستوى الوعي تجاه التمييز ضد المرأة وعدم المساواة واللاعدالة بين الجنسين.

فاحتفل العالم بإنجازات المرأة حول العالم في هذا اليوم وسلط الضوء عليها في مجالات مختلفة منها: التكنولوجيا والابتكار، والرياضة، والفن والريادة لتكريم المرأة وكنوع من أنواع التغيير الإيجابي لإتاحة الفرصة لها في صنع التاريخ.

وتعتبر فعالية الفردان للضيافة بالتعاون مع مطعم زينجو الدوحة بادرة لتعزيز تمكين المرأة القطرية ومساندتها لتحقيق المزيد من الإنجازات في مختلف المجالات خاصة الفنية منها، ودعوة لتجاوز العقبات على أسس من العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص.

وصرحت دانييل عودة، مسؤولة العلاقات العامة والفعاليات في الفردان للضيافة أن عنوان المعرض “اللاخوف” تم اختياره ليوافق شعار اليوم العالمي للمرأة لعام 2021 “اختيار التحدي”.

وأضافت أن المعرض تم تنظيمه للاحتفال بفنانات قطريات وهن: فاطمة الشيباني، وشوق المانع ومنى البدر وشعاع المفتاح. وتم اختيار الفن لهذا العام لأن النساء من خلال الفن يستطعن التعبير عن آرائهن وأفكارهن ومشاعرهن. فالاحتفال هو تكريم للفنانات القطريات من خلال أعمالهن.

ومن جهتها عبرت الفنانة التشكيلية منى البدر عن سعادتها في المشاركة في معرض اللاخوف المقام بالتعاون مع الفردان للضيافة ومطعم زينجو الدوحة، مشيرة إلى أن الاحتفال هذا العام باليوم العالمي للمرأة جاء من خلال الفن لأن الفن دائمًاعبارة عن لغة بصرية تتكلمها جميع الشعوب.

الفنانة منى البدر شاركت بعدة لوحات فنية تحت عناوين: “الحرية” و “هي كالأزرق” تناقش المرأة وطريقة تحديها للمخاوف والصعوبات التي تواجهها في هذه الحياة.

وطغى على لوحات منى اللون الأزرق “فهو لون السلام الذي يدعو لتحمل جميع المصاعب”.

ورحبت الفنانة البدر بفكرة المعرض لهذا العام لخروجه عن إطار المعارض التقليدية في ساحات العرض، فدمج المعرض بين ساخات العرض والرفاهية من خلال عرض اللوحات في المطعم خاصة أن المطعم يطل على واجهة بحرية شاعرية ترتبط بجمال الفن.

وأثنت منى البدر على هذا التعاون، وعبرت عن سعادتها لأن الشركات الخاصة فكرت في الاحتفال باليوم العالمي للمرأة والاحتفال بتحديها أمام جميع المصاعب من خلال المرأة الفنانة التي تحظى بتقدير كبير من دولة قطر حيث تتواجد أعمالها في كل الأماكن.

وتضمن المعرض على أعمال للفنانة فاطمة الشيباني، تحت عنوان: “كائناتي الفضائية (البخنق)”. وتعتبر فاطمة الشيباني رائدة في فن النحت المعاصر في قطر والخليج بعد ما يقرب 18 عامًا من تعلم التجريد والنحت، وتعتقد الشيباني أن الأساليب الجديدة للرسم أو الفن المرئي من الممكن أن تغير طرق التفكير ووسيلة لاكتشاف آفاق جديدة.

وجاءت فكرة عمل الفنانة “كائناتي الفضائية (البخنق)” من العادة التي كانت ترتدي فيها الفتاة البخنق ولا تخلعه إلا بعد الزواج بغرض تعليمها الاحتشام.

وعبرت الفنانة الشيباني عن عملها: “كنت أرفع أطراف البخنق بخجل وأغطي وجهي به ومعه أغطي جميع أحلامي الصغيرة والطفولية واليوم هذه بخانقي ومخلوقاتي الجميلة والغريبة والتي لها شكلًا مختلفًا كاختلافي والتي معها كبرت وأتمنى أن لا تموت في داخلي ذكرياتها.”

وشمل المعرض على لوحات فنية للفنانة شعاع المفتاح بعنوان: “مجموعة وجوه”، وتشتهر أعمال المفتاح بعفويتها التعبيرية، وقد أثرت تجربتها في الخارج في آسيا وأفريقيا وأوروبا على أسلوبها الفني. فلوحات شعاع مستوحاة بشكل كبير من الحركة الفنية التعبيرية والتجريدية. وتستخدم تضارب الألوان والأنسجة الزاهية لتصور الأماكن الخيالية بالإضافة إلى تجاربها الشخصية التي تجعلها مجموعة من الأعمال المدهشة لأنها تثير التفكير.

وحملت الأعمال الفنية للفنانة شوق المانع عنوان: “سلسلة وحدة”. فشوق المانع هي فنانة قطرية تؤمن بأهمية وجود الحضارة والشعر في المجتمع المعاصر. تهدف أعمالها الفنية إلى تحفيز المناقشة بين الثقافة المعاصرة ورواية قطر التاريخية السابقة. وتهتم شوق بتحويل الأنماط التقليدية لاستكشاف مزيد من ممارسات الفن المختلفة.

فدائمًا ما حظيت المرأة في دولة قطر بدورًا متميزًا في مجالات مختلفة منها الإدارية والسياسية والدبلوماسية والعلمية وريادة الأعمال والفنية مثل: الفنون التشكيلية والمسرح والتصوير الفوتوغرافي، سواء داخل قطر أو خارجها. فالمرأة القطرية تُعتبر نموذجًا للمرأة الفاعلة والمؤثرة والتي يُحتذى بها في المحافل الدُولية.

*الشرق

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق