حوارات وتحقيقات

الفن التشكيلي.. والموسيقى

الدعم الكبير والرعاية اللذان وجدهما القطاع الثقافي والمثقفون من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز والتشجيع الخاص والمميز من صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان كان له الدور الأكبر في تنشيط الحراك الثقافي ومنه مجال الموسيقى، فقد أعلن وزير الثقافة السعودي الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، إصدار أول رخصتين للتدريب الموسيقي في المملكة العربية السعودية في خطوة جديدة تشهد على ما تعيشه البلاد من تغييرات فنية وثقافية، بموجب الرخصتين حصل كل من معهد البيت الموسيقي للتدريب ومركز الدولية الموسيقي للتدريب على تصريح لممارسة نشاط التدريب الموسيقي، وهما معهدان متخصصان يقدمان التدريب وتنمية المواهب في المجال الموسيقي.

 

 

 

إصدار هاتين الرخصتين تعدان خطوة مهمة ضمن خطوات الإطلاق التجريبي لمشروع «تأسيس المعاهد التدريبية المتخصصة في مجالات الثقافة والفنون» الذي تعمل عليه وزارة الثقافة السعودية بالتعاون مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني وهيئة تقويم التعليم والتدريب، حيث تهدف هذه الخطوة إلى تمكين ودعم المواهب السعودية وتنمية القدرات الثقافية والفنية، إضافة إلى تطوير الصناعة الفنية عبر إيجاد فرص تعليمية وتدريبية في مختلف التخصصات الإبداعية وسيفتح آفاقًا واسعة للتعاون بين القطاعين الخاص والحكومي في مجال التدريب الموسيقي والثقافي، مما جعل الكثير يردد بأنه عرس ثقافي حقيقي يواكب رؤية السعودية 2030.

والجدير بالذكر أن المعهدين يحتضنان العديد من الموسيقيين والمواهب الراغبة في تعلم العزف على مختلف الآلات الموسيقية ويحصل الطلاب على تدريبات أدائية وصوتية، ويتعلمون على آلات موسيقية مختلفة حسب رغبتهم بالتعليم على آلة البيانو والغيتار والكمان والعود والقانون وأنواع مختلفة من التدريب الصوتي بما في ذلك نمط الغناء الشرقي، ويتوقع أن الإقبال سيزداد عليهما بعد الإعلان عن الترخيص.

الموسيقى باعتبارها لغة عالمية تأتي في الصدارة بين الفنون الأخرى، لأنها أسمى اللغات التي يتخاطب بها الناس، فهي لغة سريعة النفاذ إلى الوجدان، ولها قوة تعبيرية تصل لأعماق النفس وتأثير سحري على الروح لا تتوافر في أي مجال فني آخر، وهي قادرة على أن تبعث في البشر مشاعر متنوعة وتحرك أعضاء الجسم لا شعورياً، لذا تعد الموسيقى والفنون البصرية اللغة التي يدركها الناس جميعاً دون الحاجة إلى ترجمة، كونها لا تعبر عن معان محددة لكنها توحي بها.

ويؤكد الفيلسوف الألماني «الشوبنهور» ذلك بقوله: إن كل الفنون تطمح أن تكون مثل الموسيقي، لأن عازف الموسيقي والألحان لا يعيقه أي وسيط لنقل فنه إلى الجمهور لأنه يستطيع أن ينقل فنه إلى الجمهور مباشرة، ويكون حراً تماماً باستخدامه النغمات والإيقاع كما يحدث هذا عند الفنان التشكيلي الذي يستخدم الألوان والخطوط لإظهار عواطفه الإنسانية الإبداعية. ويؤيد الناقد والباحث المصري «د.محسن عطيه» ذلك بقوله: إن الموسيقى والفنون البصرية وجهان ثقافيان تشترك فيهما كل الحضارات الإنسانية منذ فجر التاريخ، وأن لكل ثقافة تفسيرها الخاص نحو صهر هذين المجالين بطريقة إبداعية، كما أن للبيئة والمجتمع تأثيرهما الذي يقف وراء اختلاف قدرة أنواع معينة من الألوان والأضواء والأصوات على استحضار مشاعر معينة في وجدان البشر ونفوذها عبر خبرتهم.

ويرى د.عطية أنه مثلما تؤثر الموسيقي في حواس الفنان فالأعمال الفنية البصرية تلعب دورها في عملية التأليف الموسيقي، وتستخدم في العديد من أشكال الفنون مصطلحات متماثلة لوصف خصائص فنية معينة، فمثلاً في مجال الموسيقى، وكذلك في مجالات الرسم والنحت والعمارة، تتردد مصطلحات مثل: (التكرار، الكثافة، الإيقاع، التوازن، الوحدة)، كما أن لكلمة «لون» وقعها في عالم الموسيقى، وفي هذه الحالة يصبح التتابع الزمني في الموسيقى حدثاً متزامناً، مثلما هو في الرسم، عندما تحصل المقطوعة الموسيقية على ما يعادل الخط المحيطي في الرسم، ويشير إلى أن عنصر «الإيقاع» يجمع بين الموسيقى والرقص والفنون البصرية، وأحياناً يُقال إن الموسيقى (بناء يتحرك) لأنها تعد فناً زمنياً حيث يرتفع اللحن وينخفض ويحلق وتتبع الأذن تطور سيرها، أما الفنون البصرية فهي «مكانية» لأنها تستحوذ على فراغ، وتتحقق «الصفة المكانية» التي تميز الموسيقى عندما يستخدم الموسيقار العزف في تتابع زمنيش، الذي يبدو مثل «الانعكاس في المرآة» فتعود الألحان التي اختفت مرة أخرى في تتابع الزمن.

وقد أثبتت الأبحاث والدراسات المعاصرة بعض الحقائق المثيرة حول الألوان والموسيقى وتأثيرهما المتبادل على الإنسان، ومن أغرب البحوث التي أًجريت لمعرفة تأثير الألوان على الإنسان تلك أجراها كل من «رانكول. وسير. باريت» فقد أرادا معرفة إذا كان هناك ارتباط بين ميل الإنسان إلى لون معين وميله إلى نغمة موسيقية معينة وقد أسفر بحثهما عن أن: الذين يميلون إلى اللون الأصفر يميلون إلى نغمة دو، الذين يميلون إلى اللون البرتقالي هم الذين يميلون إلى نغمة رى، الذين يميلون إلى اللون الأحمر هم الذين يميلون إلى نغمة مي، الذين يميلون إلى اللون الأخضر هم الذين يميلون إلى نغمة فا، الذين يميلون إلى اللون الأزرق هم الذين يميلون إلى نغمة صول، الذين يميلون إلى اللون النيلي هم الذين يميلون إلى نغمة لا، الذين يميلون إلى اللون البنفسجي هم الذين يميلون إلى نغمة سي. فإذا دققنا في ترتيب الألوان نجد نفس ترتيب الألوان التي تظهر اللون الأبيض، أي بنفس ترتيب الألوان التي يتشكل منها قوس قزح، أما النغمات الموافقة لذلك الترتيب فهي مرتبة وفق السلم الموسيقي(سلم دو الكبير) وهذا إحدى عجائب الطبيعة وسراَ من أسرار الله في خلقه.

ما ذكرته أعلاه من شرح قد يكون أحد الأدلة التي توضّح العلاقة العجيبة بين الرسم والموسيقى، وما فيهما من ثراء جمالي واستمتاع روحي يمنح البهجة، كما أن هناك الكثير من الفنون الجميلة في هذه العالم كالموسيقى والرسم والغناء والشعر تجمع بينهما صلات أخرى وعلاقات فنية متقاربة تؤثر في حواس البشر. ولاقتناع إدارة الجمعية السعودية للفنون التشكيلية «جسفت» بأهمية «وحدة الفنون السبعة» بين الفنون البصرية والموسيقى والشعر والرواية والمسرحية، وإن هذه الفنون جميعها تهدف إلى المتعة الجمالية الخالصة، فقد سعت لأن يكون المجال الموسيقي أحد أهدافها التي وضعتها في خطتها الإستراتيجية من خلال دمجها مع الفنون البصرية كما اهتمت بوجود الأدب والمسرح والإعلام ضمن مشاريعها التي نفذتها خلال الفترة الماضية. فمنذ بداية عام 2019م أقرت الجمعية المبادرة الفنية الثقافية التي أطلقت بعنوان «رواق جسفت» وفق جدول زمني محدد لتحقيق جملة من الأهداف الخاصة تتوافق مع رؤية 2030 في مقدمتها تطويع اتحاد هذه الفنون السبعة وتحويلها إلى سبل تعبيرية تبرز جانب الإبداع الفني لدى المحترفين والموهوبين فنياً وتدعم الرؤية الجمالية في المجتمع المحلي وتسهم في تنمية الوعي الفني لدى أفراده، من خلال إطلاق أنشطة أسبوعية لفنانين تشكيليين ومثقفين ذوي صلة بالفن التشكيلي وعقد ندوات ومحاضرات ثقافية تسلط الضوء على الفن التشكيلي وعلاقته بالموسيقى والشعر والإعلام والاستثمار، واستضافت الكثير من الموسيقيين المحترفين والواعدين ليعزفوا أمام الجمهور مقطوعات كلاسيكية في فقرة محددة من الجدول الزمني للفعالية، من أبرزهم الموسيقي المتميز د. أيمن تيسير، أ.فاضل التركي، وأ.رياض العلي، وغيرهم.

هذا الاهتمام من جمعية جسفت باتحاد الفنون البصرية مع الموسيقى جعلها تعقد اتفاقية مع مركز موسيقي بالرياض وهو «معهد البيت الموسيقي للفنون» ووقع الاتفاقية مديره التنفيذي د.أيمن تيسير ومديرة إدارة التخطيط بجمعية جسفت د. هناء الشبلي في شهر ديسمبر 2019م، كان من أهم بنود الاتفاقية تفعيل مشاريع فنية واستثمارية تعمل على تحقيق الاتحاد بين الفنون البصرية والموسيقى من خلال تنفيذ أنشطة ثقافية افتتحت بإقامة معرض فني تحت عنوان (لون ونغم) في صالة المعهد الموسيقي للفنون نهاية شهر يناير 2020م على شرف الرئيس الفخري لجمعية جسفت صاحب السمو الملكي فيصل بن محمد بن سعود وبحضور رئيس مجلس إدارة البيت الموسيقي للفنون الشاعر د. صالح الشادي، شارك فيه (56) فنان وفنانة من أعضاء جسفت من جميع محافظات ومناطق المملكة بإنتاج فني تُعبر مواضيعه عن علاقة الفنان التشكيلي بالموسيقى، وبعد انتهاء المعرض استمر عرض الأعمال الفنية لأعضاء جسفت على الجدار الاستثماري بالمعهد لعرضها على زائريهم بغرض اقتنائها حسب بنود العقد بين الطرفين والتي تخدم الحراك التشكيلي وتنشر الجمال.

وأخيرا…أختم الموضوع بما لاحظته مؤخراً من توجه بعض صالات العرض الفنية بالمملكة العربية السعودية لدعوة عازف موسيقي للعزف الحي أثناء افتتاح المعرض التشكيلي تجعل الحضور يعيشون في تجربة روحية مذهلة (بصرية، سمعية)، حيث الموسيقى الملونة واللوحات الناطقة. فالفن البصرية من رسم وتصوير ونحت وخط وخزف مع فن الموسيقي يعد أن من اللغات العالمية الشاملة التي لا يمكن أن يقتصر فهمها والتأثر والإحساس بهما على فئة من الناس أو على شعب أو قومية معينة أو زمن محدد أو جيل معين. فالموسيقى غذاء الروح وبهجتها، والفن لسان الحياة، وإذا أردنا أن نعرف أخلاق شعب فلنستمع إلى موسيقاه ونشاهد فنونه البصرية.

*مؤسسة الجزيرة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق