مقالات وكُتاب

الظواهر الفنية.. التشكيلي فهد الربيق أنموذجاً

تعددت الظواهر الفنية التي مرت أو أثرت بالمشهد التشكيلي العالمي والعربي؛ فمنها من ترسخ بالذاكرة كونها مؤثرة بالثقافة بصفة عامة، ولاسيما التشكيلي منها، وأخرى لم يكن لها دور فاعل إلا لحظياً فقط، بمعنى أن تأثيرها لم يتجاوز حدود زمنها، ولم تضِف للمشهد التشكيلي إلا ذلك اللمعان الذي سطع في لحظتها، ولكنها تبقى ظاهرة وفق تعريف الظاهرة اصطلاحاً التي تدل على أمر غير مألوف، أكان إبداعياً أو مفاجئاً. والظواهر مرتبطة بالحياة كسلوك اجتماعي أو متغيرات طبيعية، كتغير المناخ، أو كالتدخين كممارسة اجتماعية. والظاهرة الفنية مرتبطة بالإنسان، أكان مجموعة أو أفراداً، فقد رسخ في أذهاننا أن الظاهرة الفنية بالمجمل هي إيجابية، وهذا غير صحيح؛ إذ ثمة ظواهر سلبية، ولكنها ليست محور حديثي إلا أن بعض ملامحها خلف السطور وبين الكلمات.

الظاهرة الفنية تنقسم لأنواع عدة، منها قدرة الفنان المبهرة التي أدت به أن يكون هو بذاته ظاهرة. النموذج هنا الفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي وما كان لأعماله من خبط ولبط ومد وجزر إلى يومنا الحاضر؛ فهو ظاهرة بذاتها.

وظاهرة أخرى مرتبطة بالزمن، ولا يمكننا تصنيفها كظاهرة إلا بعد مُضي هذا الزمن أو هذه الفترة إن جاز التشبيه، فتكون جزء من التاريخ؛ لنأتي نحن المهتمون والنقاد بالشأن التشكيلي ننقب بالتاريخ التشكيلي، ونحلل تغيراته، فنكتشف أن ثمة ظاهرة فنية في تلك الفترة الزمنية لهذا المشهد أو ذاك التي تختزل أعوامها حياة مجموعة من الفنانين المتجانسين من حيث لا يعلمون فكرياً وفلسفياً وفنياً؛ لتكون تلك الفترة من حياتهم ظاهرة فنية. النموذج هنا المشهد التشكيلي العراقي في القرن الماضي، ولاسيما الخمسينيات والستينيات بقيادة المرحوم جواد سليم وإسماعيل الشيخلي وفائق حسن ونوري الراوي ومحمود صبري.

بوجود هؤلاء الفنانين المبدعين برزت تلك الفترة كظاهرة فنية رغم المتغيرات السياسية والاجتماعية التي عصف بالعراق آنذاك إلا أنهم تفوّقوا على نظرائها العرب في الفترة نفسها.

وأخيراً ظاهرة المدرسة الفنية وهي ابتكار أسلوب فني أو مذهب فني أو نمط فني لم يكن متداولاً من قبل أياً كانت التسمية، المهم ابتكار المدرسة الفنية فيتبناها ويتبعها مجموعة من الفنانين، أكان بزمانها أو بأزمنة تليها.

نموذج هنا المدرسة الانطباعية رائدها الفنان الفرنسي كلود مونيه. والانطباعية يعتبرها النقاد الغربيون أنها أُم الفنون الحديثة بمدارسها المختلفة، فمن الانطباعية كسرت قواعد الفنون الكلاسيكية والواقعية التي كانت مهيمنة قبل الفنون الحديثة والانطباعية.

وحينما أتفحص المشهد التشكيلي السعودي الذي شهد ولادة عدد من المدارس الفنية نجد الظاهرة الفنية مختزلة بالفنان الظاهرة والمدرسة بعيداً عن ظاهرة الفترة أو المرحلة. منهم الفنان محمد السليم – رحمه الله – رائد المدرسة الأفقية، والفنان سعد العبيد – رحمه الله – رائد المدرسة الطيفية، والفنان ضياء عزيز والناقد أحمد فلمبان الذي ازدانت المكتبة التشكيلية العربية بمؤلفاته، والفنان فهد الربيق الذي تميّزت لوحاته بطرح مغاير، وسيكون محور كلماتي القادمة.

الفنان الربيق – برأيي وقراءتي واستشرافي لمستقبل المشهد السعودي – هو قائد الطليعة لظاهرة فنية، قد تكتمل ملامحها في المستقبل إذ تناول اللوحة وجسّدها وفق مرجعتينا الثقافية العربية التي ترتكز على الكلام من الشعر والخطابة؛ لذلك تميز عن أبناء جيله من التشكيليين الذين قدموا أيضاً لنا أعمالاً جيدة شكلاً وليس مضموناً، والسواد الأعظم منهم تقوقعوا حول سطحية البيئة وأدبيات المكان والإبداع الجمالي، أي المعايير الفنية، متجاهلين العمق الفكري والفلسفي للوحة، وبعيدين جداً عن الثقافة بتراكماتها المعرفية ونسقها الزمني. علماً بأن بدايات الربيق مثل أقارنه في بداية مشواره الفني، يهيم حول سطحية المكان والجانب الفني إلا أن القراءة والاطلاع على الفنون المكتوبة أثرت على الربيق فكرياً وفلسفياً؛ لتكون النصوص الأدبية، ولاسيما القصائد الشعرية الملهم له، وكأن الربيق وجد ضالته المنشودة بالقصيدة معنى ومشاهد تصويرية؛ فقراءته للأبيات الشعرية لم تكن قراءة المتذوق للشعر وحسب بل كان خيال الربيق وفكره هما عينيه اللتين يقرأ بهما القصيدة، فيعيد صياغتها بذهنية الباراسيكولوجيا ورمزياً وسيريالياً كأسلوب فني وفق ما تقتضي أدبيات الفكرة التي جسّدها بلوحاته، فحين نستبق القصيدة قبل كتابتها ونتفحصها بذهنية الشاعر نجدها فنوناً مرئية في حالتها الرمزية والمعاني التصويرية، أي إنها عبارة عن صور من الذاكرة، ورموز ومعانٍ، وكأنها لوحة سريالية من لوحات الربيق تحاكي قريحته. فالإبداع المختزل بلوحاته مزيج من الحس الشعوري للكلمة وجمالية الصورة ورمزية اللون والمعنى.

فالكثير من الفنانين تناولوا اللوحة والقصيدة بلوحاتهم، ولكنهم مروا بهذا التناول مرور العابر على الأطراف، لم تتجاوز لوحاتهم تلك أصابع اليد الواحدة، بيد أن الربيق تعمّق باللوحة والقصيدة حد الانصهار متجاوزًا بهذا التعمق 50 لوحة تشكيلية تحاكي رموز ومعاني القصيدة من تلك القصائد على سبيل المثال لا الحصر:

قصائد الشاعر الأمير بدر بن عبدالمحسن قصيدة الرسائل وقصيدة أبعتذر.

وقصائد الشاعر العبقري محمد الثبيتي – رحمه الله – قصيدة الفرس وقصيدة بوابة الريح، فضلاً عن أن العديد من الشعراء استلهموا قصائدهم من لوحات الربيق.

وهناك جانب مهم للغاية، عمل عليه الربيق من حيث لا يعلم حيث أعاد الفنون المكتوبة إلى أصلها التشكيلي إذ إن التدوين والكتابة أصلهما فن تشكيلي، فحين نغوص عميقاً بالحضارة الإنسانية نجد الإنسان كان يحيا حياة بدائية، فيقوم بعضهم بتدوين حياتهم اليومية على صخور الكهوف بشكل رسومات. وأود أن أتوقف عند كلمة (تدوين)؛ لأن تلك الحضارات لا يوجد لديها علم وثقافة الكتابة مثل ما لدينا بعصرنا الحاضر، فالكتابة بالنسبة لهم عبارة عن رسومات يدونون حكاياتهم وما يحيط بهم من طقوس على هيئة رموز حيوانية أو بشرية أو طيور، ومن ثم تطورت تلك الرسوم التجسيدية إلى رموز نصف كتابية. ومثال على هذه النظرية وتطورها ما نجده في اللغة الهيروغليفية للمصريين القدامى؛ حين تتأملها تجدها عبارة عن رسومات لغة مكتوبة.

إذن نستنتج أن الحرف هو شكل مرسوم؛ فعلاقة النص المكتوب بالفن التشكيلي علاقة أزلية منذ الأزمنة البدائية، وأن الحرف هو عبارة عن شكل ورمز لمعنى صوتي، وأن الخيال لدى الروائي والشاعر كلوحة تحاكي أفكاره فيسردها بنصوصه كما يحاكي التشكيلي خيالاته فيجسدها بلوحاته.

حقيقة، عندما تفحصت لوحات الربيق تجاوزت الجانب الفني ومعاييره وأبعاده لسببَين، الأول أعرف أن الربيق من المحظوظين القلائل الذين قد تتلمذوا على أيادي فنانين عراقيين من جيل جواد سليم وفائق حسن، أبناء تلك الظاهرة الفنية بالمشهد العراقي التي سبق ذكرها.

والثاني – بصدق – لا يروق لي تحليل وتقييم اللوحات التشكيلية وفق المعايير الفنية بقدر ما أتوق للتوغل بأعماق اللوحة وتحسس معالمها باللامرئي كخلفية خفية للوحات التشكيلية؛ ليوصلني بالتعمق باللامرئي إلى نتيجة أيضًا لا مرئية لأجد الربيق من خلال لوحاته قد أعاد النص الشعري إلى أصله التشكيلي المتصور في دهاليز الباراسيكولوجيا بذهنية الشاعر قبل ولادة القصيدة كنص مكتوب مؤكداً من خلال هذه التجربة أن الكتابة والتدوين أصلهما فن تشكيلي وفق مقاييس السوسيولوجيا.

الشاهد هنا أن الفنان فهد الربيق هو قائد الطليعة لظاهرة فنية قد تكتمل ملامحها بالمستقبل؛ إذ ثمة فنانون شباب وشابات قد رضعوا من ثدي الثقافة العربية، قادمون للساحة بقوة، منهم الشاعر والتشكيلي بذاته، ولديه لوحات وديوان شعر يجسد لوحته من قصائده، والعكس كذلك، وآخرون قد اقتدوا بتجربة ونمطية ذهن الفنان الربيق؛ لتكون القصيدة الملهم للوحاتهم.. ولكن المحبط بالأمر – وأقولها بحسرة – أنه رغم العلاقة الوطيدة بين النص واللوحة إلا أن هنالك فجوة كبيرة بين الأدباء والفن التشكيلي، وبين الفنانين التشكيليين وفنون الكتابة المتعددة من شعر وقصة ورواية. ومن المحبط حقاً أن الثقافة التشكيلية لدى الأدباء ضحلة..!؟ والثقافة الأدبية لدى التشكيليين فقيرة..!!

** *جلال الطالب – ناقد تشكيلي

*al-jazirah

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق