أخبار ومعارض

اختتام معرض «لفلسطين» التشكيلي فــي جـالـيــري دار المشـــرق بعـمّـان

أختتم مساء الخميس في صالة جاليري دار المشرق بعبدون معرض تشكيلي بعنوان «لفلسطين» رصد رعيه لدعم المتضررين من الحرب الأخيرة على غزة ودعم الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي ، وجاء المعرض بالتعاون مع نادي خريجي الجامعة الأميركية في بيروت بالأردن ومؤسسة التعاون، وضم لوحات لأكثر من 30 فناناً عربياً يتضامنون مع الشعب الفلسطيني والصعوبات الشديدة التي يواجهها باستمرار، واشتمل على أكثر من 45 عملا فنيا تنوعت في أساليبها ومضامينها ومدارسها الفنية بين التعبيرية والتجريدية والواقعية وغيرها من المدارس والمذاهب التشكيلية.
وسجل بعض الفنانين المشاركين بالمعرض الذي استمر خمسة أيام فيديو نشر على صفحة جاليري دار المشرق عبروا فيه عن دعمهم للشعب الفلسطيني، وأكدوا على دور الفن في مواجهة الظلم والعنصرية ومناصرة القضايا الانسانية العادلة من خلال التعبير الابداعي الحر المنحاز للانسان ووجوده وحقوقه الأساسية.

مؤسسة التعاون
مؤسسة التعاون هي مؤسسة فلسطينية أهلية غير حكومية مستقلة عن أية انتماءات سياسية أو حزبية أو طائفية تأسست عام 1983 على يد مجموعة من رجال الأعمال والفكر الفلسطينيين والعرب. وقد نشأت المؤسسة لدعم التنمية المستدامة للشعب الفلسطيني في الضفة الغربية، بما فيها القدس، وقطاع غزة ومناطق 1948 وكذلك في مخيمات اللجوء في لبنان.
وتقدم المؤسسة نفسها عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بالتالي:
نكرس عملنا في المؤسسة لتقديم مساهمات متميزة تهدف إلى تنمية قدرات الإنسان الفلسطيني والحفاظ على تراثه وهويته ودعم ثقافته الحية، وفي بناء المجتمع المدني، وذلك من خلال التحديد المنهجي لاحتياجات الشعب الفلسطيني وأولوياته، والعمل على إيجاد الآليات السليمة للاستفادة القصوى من مصادر التمويل المتاحة، حيث ينتفع أكثر من أربعة ملايين فلسطيني من خدماتنا ومن خدمات المنظمات الفلسطينية غير الحكومية والمؤسسات المجتمعية والجمعيات الخيرية في الضفة الغربية وقطاع غزة ومناطق 1948 وفي مخيمات اللجوء في لبنان.
لمؤسسة التعاون مكاتب في كل من جنيف ولندن وعمان وبيروت ورام الله والقدس وغزة. ويقع مقرها الرئيسي في رام الله، ويعمل في المؤسسة ما مجموعه 107 موظفين/ات. ومنذ نشأتها في العام 1983 أسست التعاون وقفية تضمن لها الاستدامة، وكتعبير عن التزامها تجاه التنمية الفلسطينية تتم تغطية نفقات المؤسسة الجارية من خلال الإيرادات التي يحققها صندوق الوقفية والذي تبلغ قيمته 60 مليون دولار اميركي، حيث يسهم أعضاء الجمعية العمومية (التي تضم حاليا 154 عضوا) في دعم المؤسسة ونشاطاتها من خلال رسوم عضوية سنوية وتبرعات أخرى، كما تحصل المؤسسة على تمويل من الهيئات المانحة والحكومات والمؤسسات العربية والدولية وكذلك من تبرعات فردية تغطي مشاريعها.
في عام 2013 بلغت ايرادات المؤسسة ما يزيد على 37 مليون دولار، بينما بلغ إجمالي الصرف على برامج المؤسسة في نفس العام 36.7 مليون دولار أمريكي.

ـ الدستور

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق