أخبار ومعارض

اختتام فعاليات الدورة الـ13 من ملتقى الأقصر الدولي للتصوير

اختتمت مساء اليوم الخميس، فعاليات الدورة الـ13 من ملتقى الأقصر الدولي للتصوير، والذي ينظمه قطاع صندوق التنمية الثقافية بالتعاون مع محافظة الأقصر، وذلك في احتفالية فنية تشكيلية أقيمت على ضفاف نيل الأقصر، برعاية الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، والمستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر، وبحضور لفيف من التشكيليين والصحفيين والإعلاميين.

وقال الدكتور فتحي عبد الوهاب، رئيس قطاع الصندوق، في كلمته، إن هذه الدورة لا تعد دورة استثنائية، ولكنها دورة ناجحة في ظروف صحية صعبة على العالم، مشيراً إلى أن ما تم إنجازه خلالها أفرز لوحات عظيمة الإبداع

وأعرب عبد الوهاب عن سعادته بتكريم قيمة وقامة عظيمة وواحد من أهم الفنانين التشكيليين في مصر والعالم وهو الأستاذ الدكتور مصطفى عبد المعطي، موجهًا الشكر لوزيرة الثقافة على دعمها الدؤوب والمستمر لجميع الأنشطة الثقافية التي تقام داخل مصر وخارجها، مضيفًا أن استمرار الملتقى بهذا النجاح يوجه رسالة إلى العالم تقول إن مصر قوي.

ووجه الشكر أيضًا لجميع الفناين المشاركين، وخص بالشكر شباب الورشة، موضحًا أنهم لا يقلون إبداعاً عن الفنانين الأساسيين، ولمحافظة الأقصر وعلى رأسها المستشار مصطفى ألهم، لدعم المحافظة المستمر للملتقى خلال دوراته السابقة.

من جانبه، صرح الدكتور محمد عبد القادر خيري، نائب محافظ الأقصر، بأن الملتقى يشهد دعمًا من المحافظة، التي تتمتع بزخم فني وتاريخي عظيم، مشيرًا إلى أن الملتقى أصبح نافذة للعديد من المبدعين المصريين والعرب والأجانب، في تعاون واضح ووثيق بين وزارة الثقافة ومحافظة الأقصر، موجهًا الشكر لقيادات وزارة الثقافة، وعلى رأسها أ.دإيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، وقطاع صندوق التنمية الثقافية، على الجهد المبذول لإنجاح الملتقى.

وفي نفس السياق، أوضح الدكتور عماد أبو زيد، قوميسير عام الملتقى، أن مدينة الأقصر ستظل متمتعة بخصوصية المكان والتاريخ، مما يمثل مصدر عطاء لا ينتهي، نستمد منها حيوية تنوع الخيال وتمدنا بطاقة الإبداع الفني، مضيفاً أنها سجل حافل بالسرد البصري لمرويات إنسانية ما زالت تبحث عن كل معاني الفن والإبداع.

وأضاف أبو زيد أن في هذه الدورة الاستثنائية مجموعة من الفنانين من بمختلف اتجاهاتهم وميولهم الفنية، بروح الشباب وبمعطيات العصر الحديث وتحديات الواقع، لترسيخ مفهوم ثقافة الاختلاف وحرية التخيل الفني، متابعًا أن اللغة التي يمتلكها هؤلاء الفنانين هي الصورة البصرية بما تحمله من مشاعر إنسانية، لخلق حوار وتفاعل بصري وثقافي بين الذات والآخر وبين الماضي والحاضر، مؤكدًا أنه ليس هناك أصدق من المشاعر الإنسانية للتواصل الفعال والسريع بين الفنانين وبناء جسور من التعاون والمحبة والسلام.

وشهد الحفل تكريم الفنان الكبير مصطفى عبد المعطي، أستاذ التصوير بكلية الفنون الجميلة في جامعة الإسكندرية، بإهدائه شهادة تكريم من الملتقى، والذي وجه الشكر لوزارة الثقافة، وقطاع صندوق التنمية الثقافية، ومحافظة الأقصر على التكريم.

ووزع الدكتور فتحي عبد الوهاب، والدكتور محمد عبد القادر خيري، شهادات المشاركة على كل من فيروز سمير، وليد قانوش، هاني رزق، وائل درويش، أحمد عبد الفتاح، محمد عيد، منال مبارك وأماني موسى، ومن الفنانين العرب عادل كبيدة (السودان) وسمير الدهام (السعودية).

ومن شباب الورشة محمد خالد عمران، رانيا أبو العزم، أحمد الشافعي، أحمد النمر، دينا صموئيل، كمال عبد الجواد، سارة الطنطاوي، أسماء جنيدي، نهلة درويش، أحمد مجدي، أمنية السيد، يارا حاتم شافعي.

كما تم تكريم الناقد الكبير والكاتب سيد محمود، والسيد محمد عبد القادر خيري نائب المحافظ بإهدائهما درع وشهادة الملتقى.

واختتمت الاحتفالية بتقديم مقطوعات موسيقية لفريق “أساتذة بيت العود العربي” المكون من العازفين مينا جمال، جورج نبيل وفادي رمسيس، وتضمنت الفقرة الفنية مقطوعات متعددة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق