شخصيات فنية

أولغا مالاكوفا وتلوينات التاريخ التونسي

من خلال الأعمال التي اشتغلت عليها الرسامة الروسية يمضي الزائر في جولة متخيرة*

ضمن نشاطها الفني التشكيلي ومعارضها بفضاءات وأروقة مختلفة يتواصل المعرض الشخصي للفنانة الروسية – التونسية المقيمة بتونس أولغا مالاكوفا، وفيه أعمال فنية متنوعة من حيث التلوينات والأحجام وبعنوان  carthago et miscellanées بتعاون وتنسيق مع جمعية أصدقاء قرطاج ويشهده فضاء الفنون برواق Imagin  بضاحية قرطاج درمش.

ومن خلال هذه الأعمال التي اشتغلت عليها الرسامة أولغا يمضي الزائر في جولة متخيرة من قبل الفنانة ضمن حيز من تاريخ قرطاج وفق خيالها واجتهاداتها الفنية والجمالية حيث الذاكرة في اشتغالها الجمالي وذلك في سياق تجربة امتدت لتنشد لونا تعبيريا في مجالات التشكيل فيه سرديات وأحداث من تلوينات التاريخ المتغيرة والمتحركة ليكون العمل الفني بمثابة الحكايات المفتوحة على القراءة والتأويل والنظر والتحقق.
هي لوحات فيها حكايات مالاكوفا وهي تنظر في عمق الخصائص التاريخية والحضارية لقرطاج، ومن خلال كل ذلك إلى الوطن تونس حيث تقيم وتدرس وترسم وتبرز في كل ذلك وخاصة في هذا المعرض حبها لبلادنا بلادها والمرأة التونسية عموما في ضروب من القول الجمالي تجاه أمكنة وأحداث وشخصيات من قرطاج.

لوحات وأعمال فنية في ألوان وبالأكريليك وبتقنيات مزدوجة “جميلة قرطاج” و”شاي في قرطاج” و”سماء ذات نجوم” و”المرقوم الطائر”… وغيرها. أعمال تحيل إلى التاريخ ومنه الحقبة القرطاجنية لتبرز “عليسة” مثلا كما تخيرتها أولغا في تعاطيها الفني ومن خلال الرسم والتلوين للقول بحضورها التاريخي الثقافي والاجتماعي والحضاري لتصل إلى المرأة عموما في هذا المعرض التكريمي المفعم برغبات الفنانة تجاه حيز من تاريخه حيث الفن هنا والرسم مجال ذاكرة وحكايات ملونة تذهب إلى العصر الملون بقرطاج لتعود بهذه القراءات المخصوصة لكونها تستند لفن الرسم والتلوين.

في المعرض وبمناسبته يتم عرض الإصدار الجديد بمناسبة جملة الأعمال الفنية لسنتي 2019 و2020 وهو بمثابة الكتاب الفني للفنانة أولغا مالاكوفا وعنوانه “استلهامات قرطاجنية”، وفيه أعمال فنية ونصان لكل من الكاتب والإعلامي حاتم بوريال والكاتبة ليلى العجيمي السباعي، ومن خلالهما يدرك القارئ جوانب مهمة من التجربة الفنية الجمالية لمالاكوفا وفق وعيها وأحاسيسها وثقافتها التي لها الأثر الكبير في مجمل أعمالها.
معرض فني وكتاب ضمن رؤية تعمل وفقها الفنانة التشكيلية الروسية التونسية في سياق تجربتها مع الإبداع الفني والمعارض والحراك التشكيلي في تونس الجميلة.

*ميدل إيست أون لاين

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق